الخميس، 10 مايو، 2012

,,,,,,, في الاجتماع

لم أشأ أن أبوح بهذا السر ، كنت أريده أن يظل في نفسي  ، لكن لذة التعبير زارتني بغتة ، ولأني عربية  ومن شيم العربي اكرام الضيف والترحيب به ، استعصى علي أن أرفض لضيفي طلبا ، فقلت للقلم هيا للعمل .
في الاجتماع ،هي مجموعة من الخواطر التي تجول في نفسي ، لكن وفي هذه المرة ليست من صنع احساسي أو تلك القصص التي أتخيلها فأنثر على الورق بعض الأحرف لتصطف مع بعضها ، لا لا ، الحكاية أكبر من هذا كله ، انها تجربة عشتها اليوم ، مع مجموعة من الأصدقاء ، انه الاجتماع ، في البداي جلست معهم في حلقة ، وهذا أمر عادي جدا ، الامر الغريب هو لغة الابتسامة ، ثقافة الابتسامة ، وااااااااااااااااو ، يا سلام على تلك الاشارة البسيطة التي لا تكلف المرء شيئا ان فعلها لكنها تترك أثرا طيبا في النفوس والقلوب ، كنت كلما أدرت وجهي اتجاه شخص يبتسم لي ، فابادله نفس الحركة ، أمر جميل جدا ، و الامر الغريب والجميل التاني هو كيفية مناقشة فكرة ، لا أريد أن أفضح أسرار المهنة ، لكن تلك الطريقة جميلة جدا جدا جدا ، لكي لا تتمرد أفكاري كالعادة دعوني أقص عليكم القصة من البداية الى أن تركت الركب
كما اليابان ، دقة المواعيد ، لازلت أذكر تلك المحاضرة التي ألقاها في مدرج الكلية ياباني، قصد التعريف بنظام التعليم في بلادهم ، كان من المقرر أن تبتدأ المحاضرة على الساعة التاسعة صباحا ، حين وصل الموعد المحدد تفاجأنا بالمحاضر وهو يستأذننا ب عشر دقائق اضافية ، قلت في نفسي نظام راق جدا ليتنا نستطيع أن نكون مثلهم ، المهم اليوم نفس الحدث ، حان موعد الاجتماع ، فاستأذنتنا المشرفة عليه في التأخر لبعض الوقت لانتظار باقي المشاركين ، واااااااااااااو ، المهم كل عضو تأخر كان يعتذر ويبتسم ويحيي جميع الحضور ، كل واحد باسمه ، يااااااااه هل أنا في المغرب أو في اليابان ؟، المهم ، حين انعقد ذلك الحدث ، (متعطشون لمعرفة ماحدث ، لا ألومكم ، فأنا حائرة في الجمل التي سأكتبها من شدة اعجابي به ) ، في البداية ثم تعريفنا ، نحن الاعضاء الجدد، بالبرنامج ، وماهي الانشطة التي قام بها الفريق ، وبعد ذلك بدأت المناقشات ، ليست كالتي أفعل أنا ، هههههه، انما المناقشة الجادة التي تخرج بنتيجة ، ييييييييييييييااااااا سلام ، مناقشة الأنشطة والأطر ، اتصالات ، واستأذان ، رووووعة ، نظام راقي جدا جدا ، حتى الفئة المستهدفة ، تمت دراستها ودراسة مشاكلها ، ونتائجها ، واااااو ، دراسة مدققة لكل جوانب المشروع ، بجودة عالية جدا جدا .
لكل من قال لي يوما ، أنا أحلم أن أعيش في اليابان ، ولكل من قلت له يوما ، أنا جد معجبة بالنظام في اليابان لكن أحب أن أعيش في بلدي ، لكل من قرأ هذا المقال ، أقول حين  أحببت أن أعيش في المغرب  أهدتني وطنيتي الساذجة العيش مع اناس يطبقون نظام اليابان في عملهم  ، تحياتي وتقديري لكم أيها الائتلافيون

2 التعليقات:

  1. كان لي الشرف كله ..
    أن حضرت الاجتماع الذي في هذا المقال هو البطل
    تحياتي لك أيها الصحفي المجهول، و دمت متألقا :)

    ردحذف
  2. هل هذه رؤية الناس لنا ام هي رؤية المميزين اصلا والذين يجعلون من اشياء بسيييييطة عظيمة لانهم هم العظماء
    انا اقول ان اختي الهام ، لانها اهي هي و هي واسطر الف مرة عليها، انها هي التي لديها ايجابية مفرطة تجعلها ترى الامور بايجابية اكثر مما هي عليه :)

    ردحذف