الأربعاء، 16 مايو، 2012

".....فوق القانون" املأ الفراغ بما يناسب

الانترنت هو متنفسي الوحيد ، لا أكاد أنتهي من العمل الا وأجد نفسي أفتح الحاج كوكل ،  احترت اليوم في السؤال الذي سأسأله لاختباره ذكائه ،  رجعت بي ذاكرتي الى فراقي مع خليلتي  وصديقتي الوحيدة "سمية "، لازلت أتألم حتى مر موقف عابر أمامي ، هو يوم قبل زفافها ، كنا نجلس معا في غرفة واحدة فجأة اغتالت خالتي وأخواتي خلوتي بها  ، بدأن يتحدثن في أمور كثيرة الى أن وصلت بهن الجرأة  لتناول موضوع أزعجني ، فصحت ،
-تعلمنا في المدرسة أن لا نقول كلاما فاحشا أمام الطفلات البريئات ، أنتن تخدشن سمعي بحديتكن
-وهل هناك طفلات أصلا في هذا المكان؟
- ألم تروني؟
- ان كنت كذلك فاخرجي
فخرجت بدون نقاش ، ياااه أنا طفلة بريئة ، سأكتب في محرك الانترنت طفلة بريئة وأرى النتيجة هل سيذكر اسمي أم لا ، و لأنني طفلة بريئة فلن أسامحه ان لم يذكرني في القائمة ، اوووووب كتبتها سأضغط على زر الادخال ،
-ياااااااه ما كل هذه الصفحات ، أكل هذا من أجل أن يُكتب اسمي في لائحة الطفلات البريئات ، يا عمي دعني من هذا كله ، أنا طفلة بريئة وانتهى الأمر ، ماهذا ؟صفحة معنونة "عالم الأبرياء" ، فضولي يدغدغ معدتي لمعرفة سر هؤلاء الأبرياء، أتمنى ألا يكون سجنا ، ياااه انها لعبة الكترونية ، جمييييل جدا ، فأنا لم ألعب مذ كنت طفلة ، اووووب، نسيت أنني لازلت طفلة بريئة ولا ينبغي لأحد أن يخدش أذني بالكلام الفاحش ، أممممم ، لنر اللعبة .
شد انتباهي سؤال اللغة العربية ، أتمم الجملة التالية بأحد الضمائر :
"........فوق القانون" ،  الجواب سهل جدا ، لأنه لا جواب أصلا ، ففي مسابقة القناص كان أول سؤال هو "ان تعرض أحد من هؤلاء لحادث فمن تنقد منهم : أمك أو أبوك أم أخوك " كانت أجوبة المتسابقين كلها خطأ الا بطل المسلسل السيد كون هوو شلته ، أدرك أن الاجابة عن الجواب هو الصمت الى أن تنتهي مدة الاجابة ، اذن سأنتظر العداد الى أن تنتهي المدة  و بالتالي أنجح في المرحلة الأولى من المسابقة .
انتظرت الى أن انتهى الوقت المحدد للاجابة ، فظهرت أمامي رسالة الكترونية تقول "أنت سلحفاة ، ان لم تسرع أقصيت من اللعبة "
 أدركت أن قوانين الرسوم المتحركة لا تسري على مواقع اللعب الالكترونية ، حسنا حسنا سأفكر في جواب أخر .كان أستاذ الأجتماعيات دائما يقول لنا أنه لا أحد فوق القانون ، ياااااه أنا عبقرية ، فذلك كان فخا ولن أستعمل أي ضمير من الضمائر لملأ الفراغ ، حسنا ، سأكتب "لا أحد"، ضعطت على أيقونة ادخال 
-مممممممما هذا الهراء؟، "أيها الغبي اختر ضميرا فقط وانتهى الأمر"
حسنا ما هو الضمير الأنسب لملأ الفراغ بما يناسب ، امممممممم ، فكري أيتها العبقرية ، فكري ، فكري ، ما بال عقلي لا  يساعدني في الحل ، أه يا عقلي المسكين أعرف أنك كرهت ذلك الموقف تماما وأنا أيضا كرهته لكن العين بصيرة واليد قصيرة والجلوس على الحصير، تريدون أن تعرفوا الموقف ، حسنا حسنا،
حين كنت عائدة من العمل على الساعة الواحدة زوالا، التقيت بطفلة يعني معرفة سابقة لا أكثر ، المهم أن لباسها لم يكن مدرسيا أبدا و لا تلبس الوزة ، وحين قلت لها
-ألا يوجد قانون داخي يحتم عليكم لبس الوزرة
-أنا فوق القانون لاني قمت باضافة مجموعة من الامتيازات للمؤسسة
-ييييييييااااااااااا سلام ، اعطني مثال لتلك الامتيازات؟
- كنت سببا في تقديم دروس الدعم للتلاميذ من طرف احدي الجمعيات ، وأحضرت لهم مجموعة موسيقية ، كما أحضرت للاطر الادارية  بطاقات دعوة لحضور للفيلم الدولي
صحت في نفسي همممم المسكينة تزعم أنها فوق القانون ، ياااااااااااااااااااااه أيها العقل الجميل لقد ساعدتني الضمير هو : هي فوق القانون
كتبت الجملة و أدخلتها  واذا بالجواب صحيح ، ياااا سلام ، السؤال الثاني : اختر ضميرا من الضمائر التالية "هو ، هم ، أنتم ، أنتن ، هما ، هم ،أنا ، ،نحن" لاتمام الجملة التالية ".....فوق القانون"، ههههه  مر بخاطري موقف رئيس الشعبة وهو يقول لنا ، لن تنفع معي أية قوانين ، فأنا فوق القانون "سيروا حتا لعند الوزير الاول وراه ماغاديش تقديو معايا حتا حاجة"  ، جمييييييييييل ، الجواب هو : "هو فوق القانون"  مشتاقة للسؤال التالي
انتظرت دقيقة  ، السؤال التالي هو : أتمم الفراغ ب".....فوق القانون" أحد الضمائر التالية :هما،هم ، هن ، أنتم أنتما، أنتن ، أنا ، نحن "
الجواب هو : هم لان ذووا المناصب العليا كلهم فوق القانون ، وأيضا ، هن وهما، وكان جوابي صحيحا .
 أخيرا تغير السؤال : أتمم الجملة التالية  ب، لستُ أو ،لستماأو لستم أو لسنا ، والجملة هي :"..............فوق القانون"، 
جملة راقية جدا ، أحببتها كثيرا ، فهي تدل على الرقاء الفكري، فان كنا نريد التقدم ينبغي على الجميع أن يحترم القانون ، ان كان خلل في المجتمع فلا ينبغي أن نبرر تفكيرنا بأخطاء الغير
 لم فلان ليس فوق القانون؟ وأنا وحدي تحت مسطرته ، هو غبي لابعد الحدود ، هي لا تفكر الا في مصلحتها الشخصية ، هما لا يعرفان معنى النظام ، هم غابويون ويحبون قانون الغاب ، وهن فوضويات ساذجات لا يرون عواقب الامبلاة.
  تجرأت تلك الضمائر(هي،هو،هم ،هما ، هن ) أن تملأ فراغ النقط وتدعي أنها فوق القانون ، أما  أنا و أنت و أنتما و أنتن ونحن ، ضمائر تحترم القانون لذلك فالجواب هو كل الضمائر المقترحة ، جميل سأقوم بادخالها ،
-هنيئا لك أيها الرائع ، فبتفكيرك الراقي تتقدم الأمة ، القانون موضوع لحمايتنا فلا ينبغي أن نجعل أحدهم فوقه ، رسالتنا من هذه اللعبة ، هو مهما كان الشخص ، لا تسمح له أن يكون فوق القانون

0 التعليقات:

إرسال تعليق