الجمعة، 25 مارس، 2016

أيها التابثون

كما لو كان درويش هاهنا ليضحد كل المجد الذي يعتلي المهن المزيفة .....أيها الثابتون بين الاوهام المارة حافظوا على ارثكم الهزلي بالتمسك العملاق ....
ودعووووووووووووووا للكتاب حرية الاختيار ..فما كان لكاتب أن يسجن فكره في امتهان شظايا التطور ويترك الحرية تفر بين القضبان متسللة من سجنه الذاتي .
التالي
هذا احدت موضوع.
رسالة أقدم

3 التعليقات: