الأربعاء، 25 أبريل، 2012

سي منير

الطالب1:سي منير متى ستعلن نتائج الرياضيات للسنة الاولى
سي منير: انتظر قليلا
طالب 2: سي منير متى ستعلن نتائج المكانيك الكمية للسنة الثانية
سي منير: بعد دقائق قليلة فانتظر قليلا
طالب3: سي كنير متى ستعلن نتائج الميكانيك النووية
سي منير : حالا
بعد ساعة من الزمان يعود الطالب الاول فيقول :
طالب 1: سي منير انتظرت ساعة و لم تعلن بعد عن النتائج فهل سيطول انتظاري
سي منير: انتظر قليلا
مضت ساعتان وعاد الطالب 2 فقال
الطالب2: سي منير مللنا الانتظار ارجوك ارحمنا و اعلن النتائج
سي منير :اني اعمل و احاول قدر المستطاع ان اعلن عنها فكُف عني
انتهت الفترة الصباحية ولم يعلن عن النتائج فتعالت اصوات الطلبة استنكارا لخدمات سي منير، و هو يتمختر في الجناح الاوسط حاملا بين دراعيه وريقات ،الاعين كلها صوب تلك اللوائح ن تكاد تخطفها الايادي .
الطقس حار جدا و اشعة الشمس محرقة و النفسية منهااااارة ، و السيد منير لا زال يتابط تلك الوريقات ويمشي بخطوات بطيئة في الكلية ، كانه يستهزأ بالطلبة . ها هي الفترة المسائية و الطالب الاول يعود مرة اخرى ، نفس السؤال و نفس الجواب فيعود المسكين مطأطأ الراس . اربع ساعات بعد الزوال ، يعود الطالب الثاني ، نفس السؤال و نفس الجواب . ساعتان بعدها و يعود الطالب الثالت ، نفس السؤال لكن الجواب هاته المرة مختلف عن سابقه ، ليس ايجابا طبعا، فالسيد منير قرر ان يعلن النتائج في الغد ، فعوووووودوا يا طلاب الى دياركم و غدا كما وعدكم سي منير ستجدون اللوائح في السبورة .
مضى الطلاب وهم منزعجييييييين من خدمات ادارة  الكلية المتوجة بشهادة الايزو،ههههههههههههههه،و في اليوم التالي ، نفس المسرحية ، السيد منير يتمختر متأبطا وريقات ، و الجناح الاوسط مكتظ بالطلبة، و الافواه تقدف كلمات التضجر و التدمر . لا زال الحال على ما عليه الى الساعة 11، حيث علقت اللوائح على السبورة انذاك كتب التاريخ قصصا اخرى ، من الطلبة من سجل له اليوم على انه احسن يوم في حياته و منهم من راى بان الحظ بخل عليه بنويقطات قليلات ، فهو في نظره زاهد من الدنيا كلها ، لا يريد من الحياة سوى تقطة او تقطتين ليدخل تلك المادة التي ابى ان يكتبها له التاريخ في دفتر الاقدار هذا اليوم .






رسالة أحدث
السابق
هذا آخر موضوع.

0 التعليقات:

إرسال تعليق