الأربعاء، 25 أبريل، 2012

البيضة القاتلة

ارتاد الشاحنة في منتصف الليل ، فقد اعتاد أن يسرق  وقتا من سويعات نومه ليجدّ في العمل الذي ورثه عن أبيه ، يجني الثمار و الخضراوات من الحقل ،و يشحنها متّجها الى الاسواق ،هكذا اعتاد منذ صباه ،عملٌ ،فعمل،  و في الليل يجتمع للدردشة مع بناته في غرفتهن ، يسألهن عن أحوالهن وعن مسيرتهن الدراسية ،و يقص عليهن القصص و الاحجيات ،ويشاركهن في رؤية الفيلم الذي اخترن مشاهدته،هكذا ألفه الجميع ، بدأ يجني ثمار تربيته بتفوق بناته في الدراسة ،الكبرى حصلت على شهادة الماستر في العلوم الاقتصادية وهي الان تشتغل منصب موظف في أحد البنوك ، والثانية طالبة في المدرسة المحمدية شعبة الهندسة المعلوماتية  و الثالثة  طالبة في المدرسة العليا تخصص علوم معلوماتية والرابعة ،وهي أفطنهن ،تدرس في السلك الاعدادي ، حياته جميلة وهادئة وكل يوم يجني السعادة التي توقعها اثر تعبه في الحصول عليها .

عاشوراء ، يوم الفوضى الصبيانية ، يوم سلب الحرية في قناع الحرية ، يوم يردد فيه الصبيان والنساء أهازيجا تعبيرا عن تخلصهن من القيود التي رسمها لهن المجتمع ، فالاطفال المشاغبون يبتكرن أشكالا وأنواعا من المعاكسات الصبيانية و المكائد الشيطانية ، يقطعون طريق كل من حمل نفسه وأراد أن يرتدي عمله في سلام ، الضرب بالبيض و الماء المختلط بالزعفران والقنابل الصغيرة والجيكس ، يعترضون الطرق وهم يضربون بالبندير ويرددون أهازيجا وأغانيا تختص لمثل ذلك اليوم لا أكثر ،يوقفون السيارات ، هو تسول في قناع اخر، ليجتثو من السائق درها أو أقل ،و ان أبى  فهناك يتم تغيير الشريط  الى شتم بالايقاع ، هكذا هو يوم عاشوراء ، يوم اللانظام ،اللامسؤولية أو اللاأخلاق .

أخذ دراجته وحمل محفظته متجها الى الاعدادية التي تبعد عن البيت ببعض الكيلومترات وقبل أن يرسم في خذ أمه قبلة الوداع سألها ،أمي كيف هي الجنة حديثيني عنها ؟ أجابته الام بسذاجة :أنا من سيطرح هذا السؤال عليك ، لست يقارئة يا بني ، بينما أنت ما شاء الله مستواك محمود في التعليم  ولعلك درست عنها ووصفها لكم الاستاذ ........

ودع الام وانطلق ، الى المدرسة ، اعترض طريقه صبية مشاكسون مشاغبون يضربون المارة بالبيض ، تبعه أحدهم فهرب ،لكن أين المفر .......، لم ينتبه الى عجلات دراجته التي ساقته الى الطريق السيار حيث لفظ اخر انفاسه تحت عجلات الشاحنة المحملة بالخضراورات ، نعم لقد مات ، والسبب ..........بيييييضة .

2 التعليقات:

  1. الخاطرة أو الواقعة ترسم أنموذجا للتخلف المجتمعي الذي سقطنا فيه نحن المغاربة، فقد افتقدنا الإحساس ، و دخلنا تيه المفاهيم ، وأسرجنا خيول الفوضى ، لقد أصبحت أفراحنا أتراحا، حيث حولنا رمضان المعظم شهرا للسباب و الغيبة و الكسل ، و أصبح عيد الأضحى مناسبة لجرائم مجتمعية بشعة ، و جعلنا من عيد الفطر سهرة خمرية ماجنة نعلن فيها النكوص عن التوبة الرمضانية المزعومة، و غدت عاشوراء و شعبانة أياما للتعدي على الناس و اسحضار العادات المجوسية المنبوذة، لقد طبعنا نع الفوضى و أمست مكونا مجتمعيا و رافدا ثقافيا،فهل إلى عود من سبيل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  2. ماذا ان أعلنا حربا ضد الاخلاق الفاسدة؟ ماذا لوكانت رسالتنا هي نشر الاخلاق الحسنة بين الناس ؟ واجتاث العادات التي تسبب أضرارا كبيرة في المجتمع ؟ ماذا لو كان هدفنا هو نشر الوعي بين افراد المجتمع ؟
    أكيد أننا سنرتقي .
    ^^
    أسعدني مرورك أخي خالد أبو صهيب بوركت وبورك فكرك

    ردحذف